فادى عيد: باحث ومحلل سياسي بشؤون الشرق الاوسط 

كان الانقلاب الفاشل بمنتصف تموز/يوليوز الماضي بتركيا بمثابة العاصفة الشديدة التى عدلت اتجاهات السفينة الاردوغانية سواء بالداخل التركي او الخارج، حتى جاءت العاصفة الثانية ولكن فى تلك المرة على هوى أردوغان وبعلمه وترتيبه بعد التوجه المباشر نحو موسكو واجتماعات ثلاثية الاضلاع "الاستخبارات والجيش والخارجية" بين الجانبين التركي والروسي، ثم التنسيق الكامل مع طهران وهو التقارب الذى دفع ثمنه أردوغان ليلة منتصف تموز.

إلى هنا لم يصرح لنا مسئول أو مصدر رسمي روسي أو تركي عن نتائج تلك الزيارات والمباحثات، أو ما تطرقت إليه الزيارة المفاجئة لوزير الخارجية التركي لطهران واجتماع الخمس ساعات الذى جمعه مع نظيره الايراني، إلى أن انطلقت القاذفات الروسية من قاعدة همدان الايرانية، كي نرى على الارض أولى الخطوات التى تم الاتفاق عليها فى أروقة التحالف الجديد "روسيا ايران تركيا" وبعدها بأيام قليلة أقدمت تركيا على الخطوة التالية والتدخل العسكري داخل الحدود السورية واطلاق عملية "درع الفرات" التى تهدف إلى القضاء على كافة الفصائل الكردية غرب الفرات، وهنا انتظر البعض رد فعل دمشق ولكن حقيقة الأمر أن بيان الخارجية السورية المندد بأنتهاك السيادة السورية بعد توغل الآليات والقوات الخاصة التركية داخل سوريا لا يتخطى دور تصريح حسين دهقان وزير الدفاع الايراني بخصوص القوات الروسية المتواجدة بهمدان، فالامر محسوم بين اردوغان وبوتين بخصوص المنطقة الامنة بعمق 20كيلو وطول 70كيلو وبعلم دمشق، فلم يكن تواجد مساعد مدير الاستخبارات التركية هاكان فيدان بدمشق مؤخرا صدفة، وربما جاء لتفعيل اتفاقية اضنة حتى ولو فى الكواليس، والتى كانت أبرز بنودها هو تعهد سوريا بعدم السماح لحزب العمال الكردستاني بفتح أي مقرات أو نشاط عسكري على الاراضي السورية.

ولم ينتظر أردوغان رد فعل الاتحاد الاوربي أو الناتو، التى تعد تركيا ابرز أعضائه، كي يتخذ تلك الخطوة الجريئة تجاه جرابلس، ولم يعد ينصت أردوغان كثيرا لما تردده بعض العواصم الاوربية بخصوص شطب عضوية تركيا بحلف شمال الاطلسي، فسابقا كان ينتابه القلق بشدة لمثل تلك التصريحات، ولنا فيما حدث منذ ثلاثة أعوام عبرة عندما تواصلت تركيا مع الصين لتقوم الأخيرة بتطوير الدفاعات الجوية التركية بعيدة المدى بعد أن كثف أردوغان كل جهوده كي تكون منظومات اتش كيو9 الصينية متواجدة على الاراضي التركية، وهو الامر الذى جعل أردوغان يذهب بنفسه لبكين بنهاية تموز 2015 حتى أستتب له الامر، ولكن جاء الرد من واشنطن سريعا بسحبها منظومة الباتريوت من الحدود التركية، مما جعل أردوغان عاريا أمام كافة اعدائه بشرق تركيا، وهنا لم يكن أمام السلطان سوى الغاء صفقة منظومات الدفاع الجوية مع الصين بعد أن بذل جهد كبيرا ربما لمدة عام كامل أو أكثر.

وبالتزامن مع وجود رئيس أقليم كردستان العراق مسعود برزاني بأنقرة فقد وصل لها أيضا نائب الرئيس الامريكي جو بايدن بعد أن ارسل له اردوغان مساعد والي أنقرة لاستقباله لكي يستمع ويعرف بايدن تفاصيل أكثر بخصوص ما دار بين جاويش اوغلو وجوادي ظريف بطهران وما دار بين أردوغان وبوتين بموسكو لعل الرؤية تتضح أمام واشنطن تجاه ما ينتظر سوريا.

وهنا يطرح المشهد المعقد بعض الاسئلة الهامة والملحة، فهل الغرب سيتخلى عن الفتى الكردي المدلل، وهل تعود المملكة العربية السعودية للمشهد عبر بوابة الاكراد بعد فتح قنوات اتصال معهم، واذا شارك الجيش العربي السوري فى القضاء على الفصائل الكردية غرب الفرات كما تهدف عملية "درع الفرات" سواء بشكل مباشر أو غير مباشر فهل لدى الجيش العربي السوري الامكانيات لبسط نفوذه على تلك المناطق بعد القضاء على الاكراد أم ستكون لواء اسكندرونة جديد، وهل ستحقق عملية "درع الفرات" اهدافها سريعا أم ستكون جرابلس مستنقعا لتركيا كما ذكر صالح مسلم، فلعل من يعرف الاجابات على كل تلك الاسئلة المعقدة هو بوتين ولعله أكثر من يعرف مصير كل وكيل بالاقليم، خاصة بعد ليلة منتصف تموز، فأذا كان هناك الان مباراة نارية تدور فى جرابلس بين تركيا والاكراد أستعدادا لتصفيات الاقليم بحضور أردوغان وصالح مسلم، فهناك مباراة ودية نهاية الشهر الجاري بأنطاليا ستجمع فريقي كرة القدم التركي والروسي استعدادا لكأس العالم بحضور الرئيسين أردوغان وبوتين.

وبتأكيد لقاء العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالقاهرة فى ذلك التوقيت لم يكن بعيدا عن المشهد الاقليمي وما يحدث فى سوريا تحديدا وما ينتظرها، فالاردن المعنى بغرفة "الموك" غرفة التقاء رؤساء أجهزة الاستخبارات المعنية والمحركة للحرب السورية، والتى تلقت مؤخرا ضغوطا شديدة جدا من الرياض لكي تعود غرفة "الموك" للحياة مجددا وتمارس دورها تجاه سوريا بعد حشدها للعديد من العناصر لكي تغير الوضع فى الشرق السوري، تطرق الشقيقة الاردنية باب مصر بعد أن قدم الرئيس المصري المفتاح لدى الجميع، نعم مفتاح الازمة السورية لكافة الاطراف سواء المتورطة فى سورية، او التى تساعد على اشتعال الوضع بها، أو حتى الاطراف المعنية باستقرار ووحدة الاراضي السورية، والطرف السوري نفسه المتمثل فى النظام الحالي، بعد أن طرحت مصر رؤيتها الواقعية تجاه سوريا التى تلخصت فى المبادئ الخمس لوضع نهاية للحرب الدموية.

ولأن هناك حالة تعقل وإدراك عالي تجمع القيادتين المصرية والاردنية تجاه العديد من ملفات الاقليم المعقدة وفى مقدمتها الملف الليبي ثم الملف السوري، فدعت كلا منهما خلال لقاء القاهرة يوم 24اغسطس للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدتها ويحول دون امتداد العنف إلى دول الجوار.