أمل حسناوي

صرح جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم أن ست دول عربية قد تقدمت بطلب إلى الفيفا لسحب استضافة المونديال من قطر بصفتها دولة راعية للارهاب وتخويل تنظيم هذا الحدث الرياضي الضخم إلى أي دولة صالحة أخرى غير قطر.

وخلال حديثه أشار انفانتينو إلى ما وصفته هذه الدول "سجل قطر الأسود في مجال رعاية الإرهاب" موضحا: إن كلا من الاتحادات السعودية واليمنية والموريتانية والإماراتية والبحرينية والمصرية قد طالبت الفيفا لإعادة النظر في منح تنظيم المونديال إلى قطر وذلك في إطار المادة 85 من لوائح الفيفا والتي تؤكد على أن سحب التنظيم ممكن في حالة ظروف غير متوقعة وقوة قاهرة.

وأردف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم حديثه قائلا: قد أكدت هذه الدول اذا عارض الفيفا هذا الطلب ستقدم الدول العربية بمقترح آخر إلى الدول الأعضاء ليتم التصويت عليه لسحب الاستضافة من قطر كما حذرت هذه الدول في تحذير شديد اللهجة الاتحاد الدولي لكرة القدم من التداعيات الأمنية الخطيرة التي ستهدد أرواح اللاعبين والمشجعين القادمين إلى قطر بصفتها معقلا حصينا للإرهاب المتطرف. هذا وأشعرتنا هذه الدول بمقاطعة هذه المباريات من جانب الدول العربية والإسلامية اذا لم يتم سحبها من دولة قطر.

وفي معرض رده على مدى إمكانية خضوع الفيفا أمام هذه المطالب قد أكد الرئيس السويسري للاتحاد الدولي لكرة القدم أن آليات الفيفا القانونية ولوائحها الداخلية قد تحدثت عن هذه المشكلة بكل شفافية إلا أننا لابد أن نصبر حتى يتم عقد الاجتماع القادم للفيفا موضحا: إن نقل الاستضافة من دولة قد تم اختيارها لتنظيم المونديال إلى دولة أخرى لا يعتبر أمرا غير مسبوق كما تم اختيار المكسيك بدلا من كولومبيا لتنظيم المونديال عام 1986