الأميرة للا حسناء تترأس اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، اليوم الخميس بالرباط، اجتماع المجلس الإداري للمؤسسة.

وذكر بلاغ للمؤسسة أنه قبل الشروع في جرد حصيلة السنة الماضية، انتهزت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء الفرصة لتسليط الضوء على غنى المنجزات التي حققتها المؤسسة في مسارها خلال ال15 سنة من التواجد، والتي يرجع فيها الفضل بشكل كبير إلى الدعم الدائم لشركائها وإلى تفاني فرقها في العمل.

وقد صادق مجلس الإدارة على البيانات المالية لسنتي 2015 و 2016 .

وهكذا ، يضيف البلاغ، تميزت سنة 2016 بمشاركة صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء في الدورة 22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطار في شأن تغير المناخ ، حيث ترأست سموها افتتاح يومين محورين مهمين : يوم المحيط ويوم التربية على التنمية المستدامة .

وقد ألقت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء خطاب افتتاح يوم المحيط بحضور صاحب السمو الأمير ألبير الثاني لموناكو ، والسيدة سيغولين روايال، وزيرة الطاقة والبحر ، المكلفة بالعلاقات الدولية حول المناخ و السيدة ماريا إيلينا م. ك سيميدو، نائبة المدير العام المكلفة بالمناخ والموارد الطبيعية بمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) والسيد عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري.

وفي هذا الخطاب، ذكرت صاحبة السمو الملكي بأهمية المحيطات المكرسة بإعلان “لأن المحيط” الصادر على هامش كوب21 بباريس.

وفي هذا الصدد، أطلقت سموها نداء جديدا لحماية المحيطات والمناطق الرطبة التي تعبأت من أجلها منذ أزيد من 15 سنة .

كما ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء كذلك يوم “التربية على التنمية المستدامة”، وألقت سموها خطابا بحضور السيدة إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو والسيدة باتريسيا إيسبينوزا ، المديرة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية والسيد رشيد بالمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني.

وقد ذكرت صاحبة السمو الملكي في هذا الخطاب بالأهمية التي تكتسيها التربية والتحسيس في مكافحة التغيرات المناخية التي ينص عليها البند 12 من اتفاقية باريس.

وخلال هذا اللقاء من مستوى عال، تم عرض نماذج للممارسات الجيدة حول الكيفية، توضح كيفية مساهمة التربية في احتواء التغيرات المناخية .

وبهذه المناسبة، تلقت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء التقرير العالمي الأول لتتبع التربية، والذي يمنح الحكومات وأصحاب القرار  معلومات قيمة لتتبع وتسريع المجهودات بهدف ضمان حصول الجميع على تربية جيدة و تعزيز فرص التعلم مدى الحياة (الهدف 4 للتنمية المستدامة للأمم المتحدة) .

وتميزت سنة 2016 كذلك بتوقيع اتفاقيتين هامتين مع اليونيسكو والفاو .

فيما يخص الاتفاقية مع اليونيسكو وهي ذات طابع عام ، تربط مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة باليونيسكو  ، وتندرج في إطار العشرية الجديدة (2015 -2030) للأمم المتحدة من أجل التربية في خدمة التنمية المستدامة التي أطلقتها اليونيسكو وبرنامج العمل الشامل التابع لها.

ويحدد هذا البرنامج خمسة مجالات ذات أولوية للتدخل بغية تسريع السير نحو التنمية المستدامة . ومن ضمن هذه المجالات الخمسة ، تقوية قدرات الأطر التربوية والمكونين التي تم اختيارها من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة كمجال أولوي للعمل بالمغرب.

أما الاتفاقية الثانية الموقعة مع الفاو، فتتعلق بالتربية والتكوين والتحسيس بالتنمية المستدامة خاصة لدى الشباب ، كما تتعلق بتبادل الخبرات وتقاسم الكفاءات فضلا عن تنظيم مشاريع ونشاطات مشتركة للإخبار والتكوين عبر إعداد وتنفيذ برامج جديدة ذات الاهتمام المشترك.

وبفضل العمل المستمر والنتائج المتوصل إليها، أصبحت المؤسسة معروفة من طرف الهيئات الدولية مثل اليونيسكو والإيسيسكو وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة و الفاو  والاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية ،التي تمثل بالنسبة لها شريكا موثوقا به في مجال التربية على حماية البيئة.

وترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء في شهر فبراير 2016 بالصخيرات، حفل توقيع ميثاق جودة الهواء بين المؤسسة والاتحاد العام لمقاولات المغرب و21 مقاولة تابعة لها. و يعتبر حفل توقيع ميثاق جودة الهواء نقطة انطلاق سنة غنية بالإنجازات بالنسبة لبرنامج الهواء والمناخ.

وتشرف المؤسسة حاليا على ما يناهز عشرين برنامجا وحدت حولها جهود السلطات العمومية والفاعلين الاقتصاديين والمجتمع المدني . وتعطي برامج المؤسسة اليوم على المستوى الوطني النموذج في مجال تعزيز التربية والتحسيس على حماية البيئة.

وبالأرقام ، وفي مجال حماية الساحل ، وصل عدد شواطئ النظيفة الحاصلة على علامة اللواء الأزرق في الموسم الصيفي 2016 إلى 22 شاطئا، أما على مستوى التربية على التنمية المستدامة فقد بلغ عدد المدارس الإيكولوجية  1375 مدرسة منخرطة برسم السنة الدراسية 2015 -2016 حصلت منها 62 مدرسة على شارة اللواء الأخضر .

كما تم إنجاز سبعة ربورتاجات مكتوبة متوجة، في إطار برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة” ، من بينها 2 تم تتويجهما على الصعيد الدولي، ويتعلق الأمر بجائزة التحسيس على الصعيد الوطني : “حدائق القصر الكبير تستغيث هل من مغيث ؟ ثانوية أولاد أوشيح التأهيلية ، العرائش ، وجائزة اليقظة على الصعيد الوطني : ورقة هائمة، شجرة ضائعة “. ثانوية حسان ابن ثابت، الناظور ، وذلك بمشاركة 591 متعلم ومتعلمة من ثانويات اعدادية وتأهيلية من 120 مؤسسة بتأطير من 112 أستاذا.

كما تم تتويج ست صور فتوغرافية ، من بينها واحدة توجت على الصعيد الدولي . وجائزة اليقظة على الصعيد الوطني : “النداء الأخير”. ثانوية ابن زهر ، وزان ، بمشاركة 955 متعلم ومتعلمة من ثانويات اعدادية وتأهيلية من 209 مؤسسة بتأطير من 194 أستاذا.

وفي مجال السياحة المستدامة، حصلت 80 مؤسسة سياحية على علامة المفتاح الأخضر، وفيما يتعلق بالهواء والمناخ، قدمت المؤسسة في نونبر 2016 دعمها في عملية حساب البصمة الكاربونية بـ كوب22 ” المقدرة بـ6407 طن من ثاني أوكسيد الكربون. كما اقترحت على المشاركين تعويض انبعاثاتهم بمحطات تفاعلية مخصصة لذلك بمنطقة كوب 22 وبمطار مراكش .