مثل المغرب استثناء وكان من بين الدول النادرة التي حافظت على رحلاتها الجوية مع كل الدول الإفريقية، بما فيها تلك التي انتشر بها وباء إيبولا، وهذا الخيار الاستراتيجي تطلب اتخاذ ترسانة من الإجراءات الوفائية والحمائية تنطلق من مطار المغادرة وتستمر في طائرات الناقلة الوطنية الخطوط الملكية المغربية وتنتهي في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

حول الإجراءات الوقائية المعتمدة في المطار كان لنا لقاء مع الدكتور المصطفى زروق الذي أجرينا معه الحوار التالي:


http://goo.gl/5PQfja