تم تحديد النسبة المئوية لتهريب السجائر في المغرب في 5,64 %  مقابل 7,46 % سنة 2016  و 14,02 % سنة 2015.

هذه النسب تم التوصل إليها وفق الدراسة التي كانت موضوع اجتماع عقد 29 يونيو 2017 بالمقر المركزي لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة مع الفاعلين بقطاع التبغ

 

وكانت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة قد باشرت ، بشراكة مع الفاعلين بقطاع التبغ، الدراسة الميدانية الرابعة من نوعها لتحديد نسبة تهريب السجائر داخل السوق المغربية برسم سنة 2017.

 

وقد أنجزت هذه الدراسة الميدانية من قبل أحد مكاتب الدراسات وفق منهجية تم التوافق حولها مع الفاعلين المعتمدين لتوزيع التبغ المصنع  بالمغرب وعلى الخصوص الشركة المغربية للتبغ (SMT)، وجابان توباكو إنترناشيونال (JTI) وفيليب موريس إنترناشيونال (PMI) وبريتيش أمريكان توباكو المغرب (BAT).

 

وتجدر الإشارة إلى أن عملية تقييم تهريب السجائر تتم بوثيرة سنوية ويَكمُنُ الهدف من هذه الدراسات الميدانية في تتبع تطور ظاهرة تهريب السجائر وتحديد مواقعها، وبالتالي مد مختلف الأطراف المعنية بالمعلومات اللازمة من أجل تدخل أكثر نجاعة وأكثر شمولية للحد من هذه الظاهرة التي تلحق ضرراً بالاقتصاد الوطني.

 

ولضمان الموضوعية والمصداقية لهذه العملية، قامت المصالح الجمركية بتتبع ومراقبة جميع مراحل إنجازها خلال شهري أبريل وماي 2017 ، وقد شملت هذه الدراسة 40 عمالة وإقليم وهمت المناطق الحضرية والقروية، ومراكز المدن والمدن العتيقة والأحياء الشعبية والصناعية وكذا الضواحي.